التنفس للاسترخاء عند المخاض و الولادة

التنفس يسمح لك بجلب الأوكسجين إلى العضلات وبالتالي، تساعد جسمك على حسن التأقلم للانقباضات. عندما يستمر الرحم في العمل في وسط ينقصه الأكسجين، هناك نفايات (حمض اللاكتيك) تتراكم في عضلات الرحم وتزيد إحساسك بالألم.
يساعد التنفس أيضا على جلب الأوكسجين إلى طفلك، فهو بحاجة إلى أن يكون قادرا على القيام بدوره في الولادة.

 عموما، فإننا نميل إلى حبس أنفاسنا عندما نحس بالخطر أو بالخوف. هذا رد فعل يمكن أن يعيق العملية الطبيعية للولادة وحتى، في بعض الأحيان، يُتعب الطفل  بسبب نقص الأكسجين. ولهذا السبب فإن التنفس أمر ضروري أثناء المخاض والولادة.

 التنفس يساعدنا على الاسترخاء. والاسترخاء هي إحدى أفضل الطرق للتعامل مع تحديات المخاض والولادة. أنت لا تحتاجين إلى اختيار تقنية محددة للتنفس . خلال فترة الحمل، استكشفي تقنيات مختلفة و تدربي عليها.في اليوم الموعود، ستجدين إيقاعا خاصا بك و سيساعدك التدرّب الذي قمت به على تكييف مختلف تقنيات التنفس لتجربتك الشخصية.

تنفسي تلقائيا، و لا تخجلي من الأنين، أو التنهد أو إصدار أصوات… فكل هذا يساعدك على التخفيف من حدة التوترات و انقباض العضلات. تذكري أيضا إرخاء العنق والكتفين مع كل زفير. هذا يجنبك خلق مناطق إضافية من انشداد العضلات و بالتالي من الألم.

في ما يلي، ستجدين وصفا لبعض “تقنيات” التنفس. جربيها و تدربي على التي تظنين أنها الأنسب لكِ.

*نفس عميق و مطهّر: تتمثل في شهيق عميق، يليه زفير طويل، تستعمله المرأة أثناء مخاضها لإعلان بداية الانقباضة.و يسمح هذا النفس بجلب كمية أوكسجين مهمة لعضلات الرحم وللطفل و تكون طريقة جيدة للاسترخاء.كما يمكن للمرأة إعادة هذا النفس في آخر “الطلقة” (الانقباضة) لإعلان انتهائها.

*التنفس البطني البطيء:

1ـ تبدأ الطلقة
2ـ تأخذ المرأة نفسا عميقا مطهرا
3ـ تبدأ المرأة في التنفس ببطء: سهيق بطيء ينفخ البطن ثم الصدر،يتبعه زفير بطيء. 6ـ9 مرات في الدقيقة الواحدة.
4ـ نهاية الطلقة
5نفس عميق مطهر ثاني.

slow-breathing

© The Family Way Publications, Inc.

*التنفس الإيقاعي:يجب التذكر أن نشهق و نزفر.

1ـ تبدأ الطلقة
2ـ تأخذ المرأة نفسا عميقا مطهرا
3ـ تتنفس المرأة حسب إيقاع معين، مثلا:هِي ـ هِي ـ هِي ـ هُو. استنشقي من خلال الأنف، و ازفري من الفم 3 مرات متتالية مع الصوت “هي”، و في المرة الرابعة استنشقي و ازفري لمدة أطول مع الصوت “هو”. هذه الطريقة في التنفس أكثر سرعة و سطحية من السابقة و تتطلب تمرّنا. يمكنك حتى أن تتدربي عليها مع زوجك، بحيث يصاحبك بحركات يديه.

4ـ نهاية الطلقة

5نفس عميق مطهر ثاني.

breathing-rythmes

© The Family Way Publications, Inc.

حاولي التمرن على التنفس لمدة دقيقة، فالدقيقة تمثل متوسط طول مدة الطلقة (بين 45 و 90 ثانية). كما ذكرنا سابقا سوف تجدين إيقاعك الشخصي في اليوم الموعود، تذكري دائما أنك أكثر إنسان مؤهل لمعرفة ما يلائمك أكثر في تلك اللحظات. عموما، لا تستحقين تغيير إيقاع نفسك في بداية المخاض. عندما تجدين أنك لم تعودي قادرة على الكلام أو على المشي خلال الطلقة، حاولي استخدام تقنيات التنفس. ابتدإي باستعمال إيقاع بسيط ثم تأقلمي بالتالي لمختلف مراحل المخاض.

التنفس عند الولادة و الدفع:
*الدفع مع الزفير: استنشقي بعمق، ثم قومي بالدفع مستعملة عضلات البطن مع الزفير. تخيلي طفلك نازلا شيئا فشيئا داخل الحوض. الأنين أو إخراج أصوات مع الزفير يمكن أن يساعدك. كمّلي على هذا النحو حتى تنتهي الطلقة.
*الدفع مع حنجرة (الزردمة) مغلقة: عندما تشعرين بالحاجة للدفع، احبسي نفسك و ادفعي لمدة 5ـ7 ثواني ( لا تفوتي 7 ثواني)، استنشقي و ازفري ثم عاودي، حتى ينتهي إحساسك بالحاجة للدفع.
*حبس الأنفاس و الدفع إلى أقصى حد ممكن: لم يعد منصوحا به، لأنه يمكن أن يضر بالحوض و/أو بالمولود.

المراجع:

Leave A Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *